27—01—2022

بدأ العدّ التنازلي/ إيتان ستيبه



العمل على وشك الانتهاء ويمكن الآن رؤية نتائج مشروع ركيع على أرض الواقع. يبدو أنّ لحظة الانطلاق قد حانت، وبدأت ساعة العدّ التنازلي، لموعد الإطلاق. كان قد تبقّى 45 يومًا على الإطلاق عندما بلغتنا رسالة التأجيل إلى تاريخ 31 آذار.


كسبنا الوقت لنستعدّ بشكل أفضلّ في مختلَف المجالات، أضفنا فنّانَين إلى مهمّة الفنون وحصلنا على مصادقة لإجراء المزيد من التجارب العلميّة. مايا ومعيان من الطاقم التربوي لمهمّة ركيع، وصلتا إلى هيوستن، جلستا معي بمنتهى الصبر طيلة نهاية الأسبوع، وأطلعتاني على كلّ جوانب البرنامج التربوي الذي سأجريه من المحطّة. راجعنا التفاصيل بحذافيرها حتى ساعات الليل المتأخّرة، ودخلنا في أدقّ التفاصيل. اختتمنا الليلة بأكل السوشي وبلعبة "اسم-كود".


التدريبات خلال شهر كانون الثاني تمحورت حول العمل ضمن الطاقم في سبيس X: المحاكاة الكاملة للإطلاق، الإرساء على المحطّة، الانفصال والعودة إلى الكرة الأرضيّة - وكانت التدريبات مكثّفة ومرهِقة جدًا، جسديًا أيضًا. ثلاث حتى ستّ ساعات، مع كلّ المعدّات، قرابة مئة مشترك بمن فيهم طاقم مراقبة مهمّة ناسا في هيوستن، مراقبو سبيس X، المهندسون والطواقم الطبيّة. في نهاية كلّ يوم كهذا، أجرينا بحثًا. نراجع كلّ النقاط المهمّة ونناقش إمكانيّات التحسين.






لأوّل مرّة، قمنا بقياس بدلة رائد الفضاء الشخصيّة. يتمّ إجراء التدريبات ببدلات مستعملة غير معدّة للرحلة. بدأ الأمر بلهفة وتشوّق، ثمّ اتّضح أنّ البدلة أصغر من مقاسي بدرجتين، وانتهى الأمر بخيبة لأنّهم نسجوا اسمي باللغة الإنجليزيّة. وعدوني بتصليحه ونسجه من جديد باللغة العبريّة.


في ذروة الأسبوع، استضفت العائلة وممثّلي طاقم ركيع مايا، معيان وميلودي في سبيس X. تأثّرت من التجوّل مع الجميع في المصنع، رأينا واحدًا من أقمار الـ Starlink، ومركبة دراغون الجديدة التي ستحمل طاقم-4 التابع لوكالة ناسا في منتصف شهر نيسان. في منطقة تدريب روّاد الفضاء، حظي الجميع بفرصة الجلوس في محاكي مركبة دراغون، وجرّبوا الجلوس في منطقة ضيّقة جدًا وتعرّفوا على مرشدينا المؤهّلين - مايك وسارة.

من هنا، من هيوستن، نتمنّى لكم أسبوع فضاء ومؤتمر رامون ناجحَين،


66 يومًا للإطلاق (اليوم، 24.1.22)


مع فائق تقديري، إيتان

تريدون التعرّف على أقمار الـ starlink والمزيد من التفاصيل التي من الجدير أن تعرفوها لأسبوع الفضاء؟ - في البوست القريب. تابعوني.




home page

״אני טס כדי לתרום למדע, לעורר השראה בקרב ילדים, ולקדם סטארט-אפים ישראליים בתחום החלל״ איתן סטיבה, בדרך להיות הישראלי השני בחלל

       المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • المزيد من المقالات • 

יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● 

יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● 

יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● יומן המסע של איתן סטיבה ● 

10—03—2021

תחנת החלל הבינלאומית – הבית של האסטרונאוטים טקסט טקסט טקסט 

06—03—2021

תחנת החלל הבינלאומית – הבית של האסטרונאוטים

06—03—2021

תחנת החלל הבינלאומית – הבית של האסטרונאוטים

06—03—2021

תחנת החלל הבינלאומית – הבית של האסטרונאוטים

06—03—2021

תחנת החלל הבינלאומית – הבית של האסטרונאוטים ונאדשדגשגדשכ

06—03—2021

תחנת החלל הבינלאומית – הבית של האסטרונאוטים

الصفحة الرئيسيّة    

تربية

العلوم في الفضاء

أخبار

الكل في الفضاء

فن

يوميّات الرحلة

حولنا

اتّصلوا بنا