עב

عربيه

لا شيء في الفضاء

عن العمل الفنّي

أوهاد بيشوف

خلال القرن العشرين، أصبحت رحلات الفضاء رمزًا لمستوى مهارة وقدرات الجنس البشري، واسمًا مرادفًا للقدرة البطولية على اختراق الحدود واحدًا تلو الآخر - الحدود الجغرافية التكنولوجية، العلمية، الفكريّة، الفيزيائية والبيولوجية. أصبح رواد الفضاء أفضل نخبة من الروح البشرية، وأصبحوا مؤهلين لتشغيل أرقى آلة صنعتها البشريّة والتي تحمل أفضل إنسان في رحلة طلائعيّة لتحديد مصيره.

المسؤولية هائلة، والتكاليف باهظة؛ المهمة هي اللغة، والنجاعة أمر حتمي. الوقت هو المال والوقت في الفضاء مكلف جدًا. "لا شيء في الفضاء" هو عمل أداء للكاميرا؛ عمل رمزي لتبذير لا بدّ منه. في إطار هذا العمل، سيوقف إيتان جميع أنشطته الجارية لمدة ساعة واحدة، لن يغمض عينيه خلالها؛ لن يتحدث أو يتكلّم؛ لن يقرأ، يكتب، يأكل، يشرب أو يشارك في أي نشاط آخر. سيبقى ساكنًا، باستثناء الحركة اللاإرادية التي يسببها انعدام الجاذبيّة.

من خلال وجوده سيظهِر عكس مهمته، سيكون هناك لكنه لن يفعل شيئًا.

home page

عن المبدعين

أوهاد فيشوف

أوهاد فيشوف

أوهاد فيشوف هو فنان متعدد التخصصات، تجمع أعماله بين الرقص والصوت والفيديو والأداء والكتابة. حاصل على اللقب الثاني في الرقص من معهد الرقص على اسم رودولف لابان. تم عرض أعماله، من بين جملة الأماكن، في إنجلترا، اسكتلندا، ألمانيا، اليابان، إيطاليا، النرويج، الولايات المتحدة، سويسرا، ليتوانيا، هولندا، تركيا وإسرائيل، وكذلك في جناح إسرائيل في بينالي البندقية عام 2001، كجزء من مشروع "Home" لأوري كاتسنشطاين. حصل على جائزة وزير الثقافة لعام 2015 وجائزة رابابورت لعام 2021. مدرس كبير للغاغا - لغة الحركة الخاصّة بأوهاد نهارين. يدرّس في كليّة بتسلئيل ومدرسة الفنون في بيت بيرل.

الانستغرام
فيسبوك
فيميو
موقع شخصي

الصفحة الرئيسيّة    

تربية

العلوم في الفضاء

أخبار

الكل في الفضاء

فن

يوميّات الرحلة

حولنا

اتّصلوا بنا